** قـريـة الـقـديـريـة **

,,,أول موقع خاص لقرية القديرية بإدارة منير أبو ناصر,,,
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الولايات المتحدة الأمريكية ( ومبادئها )من ( مونرو ) إلى ( جيمي كارتر ) إلى ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصحفي محمد عياش



عدد المساهمات : 2
نقاط : 6
تاريخ التسجيل : 07/12/2009

مُساهمةموضوع: الولايات المتحدة الأمريكية ( ومبادئها )من ( مونرو ) إلى ( جيمي كارتر ) إلى ؟   الأربعاء ديسمبر 09, 2009 2:11 am

ينسب المؤرخون والباحثون السبب المباشر للثورة الأمريكية على انكلترا إلــــــــى
ضريبة ( الشاي ) الشهيرة , أما فرانكلين , وهو أحد الوجوه البارزة في هذه الثـــــورة
فيحلل الأسباب كما يلي : كانت الولايات الأمريكية مستعدة عن طيب خاطر لتقبل هــذه
الضريبة الإضافية البسيطة وما ماثله لولا إقدام إنكلترا على انتزاع حق إصدار النقـــــد
من الولايات المتحدة الأمريكية , مماخلق حالة البطالة والاستياء 00
عم هذا الاستياء شيئا ً فشيئا ً كل سكان الولايات , ولكن أحدا ً منهم لــــم يــــــدرك أن
الضرائب الباهضة الجديدة والسلب الاقتصادي كانت نتيجة عصابة من اللصــــــــوص
العالميين كانت تسلب في الوقت نفسه اقتصاديات انكلترا ذاتها , وهكذا لم تلبث الثورة
أن تفجرت وحدث الصدام الأول المسلح بين الثوار الأمريكيين والقوات الانكليزية في
( لكسنغتون ) يوم 19 نيسان 1775 , تتالت الأحداث المعروفة جيدا ً مما لا لـــــزوم
لذكره حتى عُين ( جورج واشنطن ) قائدا ً لقوات الثورة وأعلن الكونغرس في 4 تموز
1776( بيان الاستقلال ) 0
دام الصراع بعد ذلك أعواما ً سبعة تعهد المرابون العالميون خلالها تمويـــل هـــــــذه
الحروب الاستعمارية التي كانت بلا ريب فرصة اجتنت خلالها مجموعة " روتشيلد "
أموالا ً طائلة عن طرق إمداد الحكومة البريطانية بالجنود المحترفين من مقاطعة هس
الألمانية 00 وانتهت الحرب باستسلام قوات القائد الإنكليزي ( الجنرال كورنواليس )
وعقد معاهدة ( باريس ) التي كان المفاوض الأمريكي الرئيسي فيها ( فرانكلين ) ---
التي اعترف فيها باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية في الثالث من أيلول 1783 م
 على اعتبار أن الولايات المتحدة لها عيد وطني مثلها مثل الدول التي عانــــت
من الاحتلال وذاقت مر الظلم , وعرفت الممارسات القاسية بحقها , وعلى هذا يجب
عليها أن تكون في طليعة المناهظين للاحتلال والظلم أينما كان0
وحقيقة الأمر لقد عاشت أمريكا ألوانا ً من المواقف والتحديات الداخلية والخارجيــه
ومن ذلك المواقف ماسمي بــ ( مبدأ مونرو ) الذي وضعه الرئيس الأمريكـــــــــــي
/ جيمس مونرو / عام 1823 م الذي ينص على " تطبيق سياسة شبه انعزاليـــة في
الولايات المتحدة الأمريكة في علاقاتها الخارجية " , وظل هذا المبدأ ســــائدا ً فـــي
محدودية الدور الأمريكي في السياسة الدولية حتى الحرب العالمية الثانية في القرن
المنصرم حتى خرجت أمريكا إلى العالم كــــ قــوة دنيوية عظمى 0
لكن التاريخ يشهد للرئيس الأمريكي ( وودر ويلسون ) عام 1918 م الذي يتألـــــف
من / 14 / نقطة , ويركز على ( مبدأ الاهتمام بصورة أكبر بمستقبل السلم والأمــن
في الشرق الأوسط ) , وينص هذا المبدأ على علنية الاتفاقيات كأساس لشرعيتهــا
الدولية , وهو ماكان يحمل إدانة صريحة لاتفاقية / سايكس بيكو / التــــــي سبقـــت
إعلانه بسنتين , ولمبدأ الممارسات الدبلوماسية التآمرية التي مارستها تلك الدول 0
كما دعا مبدأ ويلسون ضمن بنوده إلى منح القوميات التي تخضع لسلطة الدولــــــــة
العثمانية كل الضمانات التي تؤكد حقها في الأمن والتقدم والاستقلال , والطلب مــن
حلفائه الأوربيين التخلي عن سياساتهما الاستعمارية واحترام حقوق الشعوب فــــــي
تقرير مصيرها (( ‍! ))
لكن اصطدمت مبادئه بمعارضة حلفائه الأوربيين في المؤتمر الذي عقد بعد الحـرب
العالمية الأولى في باريس 000 وحينها أمكن التوفيق بين الموقفين بالعثور علــــــى
صيغة ( الانتداب الدولي ) المتمثل في إدارة المناطق بواسطة (( عصبة الأمم ))
وبإشراف مباشر منها , على أن توكل المهمه ( لبريطانية وفرنسا ) نيابة عــــــــــن
عصبة الأمم ((( ! ))) 0
بعد هذه الفتره التي لن تتكرر ؟ جاءت فترة لتتوضح أيادي العابثين والمرابين في
جسم الدولة الأمريكية , لتنتقل من مرحلة النظرة الإنسانية إلى النظرة المتسلطة
وفرض سياسة الإشراف والتحكم , وزعيم هذا التيار هو الرئيس ( هاري ترومان )
عام 1947 والذي عرف باسم ( مبدأ ترومان ) الذي ينص على " الدفـــاع عــــن
اليونان وتركيا وشرق البحر الأبيض المتوسط في وجه الأطماع السوفيتية " 0
والهدف منه ( خنق القوة السوفيتية ) ومنعها من التسرب إلى المناطق ذات الثقـــل
الاستراتيجي الاقتصادي البارز بالنسبة للأمن القومي 0 ويمكن القول أن هـــــــذه
المرحلة هي بداية الحرب الباردة بين القطبين 0
وبعد أن تبلورت الرؤية الأمريكية الطامحة إلى قيادة العالم بأسره مفوضة نفسهـــا
راعية لكل المعادلات السياسية في العالم , ومع تنامي الصراع مع الاتحـــــــــــاد
السوفيتي , وجدت نفسها اللاعبة الوحيدة في مصير العالم بغض النظر عن العــدو
التقليدي لها التي دخلت معه سباق تسلح طويل المدى 0
والمبدأ الجديد يكرس مانقول – حيث أعلنه الرئيس الأمريكي ( دوايت أيزنهاور )
في الخامس من يناير عام 1957 م ضمن رسالة وجهها للكونغرس في سيــــــــاق
خطابه السنوي الذي ركز فيه على أهمية سد الفراغ السياسي الذي نتج في المنطقة
العربية بعد انسحاب بريطانية منها , وطالب الكونغرس تفويض الإدارة الأمريكية
بتقديم مساعدات عسكرية للدول التي تحتاجها للدفاع عن أمنها ضـــد الأخطــــــار
الشيوعية , وخلق المبررات , بل إناطة مهمة مقاومة النفوذ والتسلل السوفيتــــــي
إلى المناطق الحيوية بالنسبه للأمن العربي بالدول المعنية الصديقة للولايـــــــــات
المتحدة عن طريق تزويدها بأسباب القوة لمقاومة الشيوعية , وكذلك دعم تلــــــك
الدول اقتصاديا ً حتى لاتؤدي الأوضاع الاقتصادية السيئة إلى تنامي الأفكــــــــار
الشيوعية 0
ومع امتداد وانتشار الولايات المتحدة الأمريكية في كل مكان تقريبا ً, لم يبق فــــي
الخطط مايستحق التخطيط له , حيث باتت الدول تابعة بشكل مباشر أو غير مباشر
لها , وعلى ذلك يمكن أن تتغير الأستراتيجية السابقة وتعديلها لتدخل مرحلة فـــي
غاية من الذكاء والدهاء , لتجد أمريكها نفسها أمام معطيات جديدة وهي ماتبناهــا
الرئيس الجديد ( ريتشارد نيكسون ) والتي أعلنها في يوليو عام 1969 م وتنـــص
على : " أن الولايات المتحدة ستعمل على تشجيع بلدان العالم الثالث على تحمــــل
مسؤوليات أكبر في الدفاع عن نفسها , وأن يقتصر دور أمريكا عى تقديم المشورة
وتزويد تلك الدول بالخبرة والمساعدة " (( ! )) 0
ومن هذا المبدأ الدهين الذي أقـُــر للولايات المتحدة الأمريكية , التفويض والقيـــادة
والوصاية لجميع الدول العربية , وبعض الدول الحليفة والواقعة تحت الاتفاقيات
الكبيرة والمكبلة بها 0
والذي أكد هذا الدور المبدأ الجديد الي أعلنه الرئيس الأمريكي ( جيمي كارتر )
في الثمنينات من القرن الماضي والذي يؤكد فيه " تصميم الولايات المتحـــــــدة
الأمريكية على مقاومة أي خطر يهدد الخليج , بما في ذلك استخدام القوة العسكرية
ومن هذا المبدأ نتجت فكرة إنشاء قوات التدخل السريع للتدخل في المنطقة , وحث
حلفائها للمشاركة في هذه القوة , وقد أنشئت قيادة عسكرية لهذه القوة عرفـــــــــت
( بالسنتكوم ) " ومن هذه الفكرة أصبحت أمريكا القطب الأوحد لهذا العالم بعــــــد
انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1989 م , ومنذ هذا التاريخ لم تحتاج أمريكا لتغييـــر
أو إيجاد مبدأ للعمل بموجبه , بل وجدت بـــ بالسنتكوم أفضل فكرة وأفضــــــــــل
استراتيجية , وكل الدلائل والمؤشرات تدل على أن أمريكا أصبحت تعمل بهــــذا
المبدأ دون الرجوع أو المشاورة مع أي من الدول , وبل وأصبح مجلس الأمـــــن
في يمينها والجمعية العامة للأمم المتحدة يسارها 0
وكل القضايا وكل الخلافات العالمية والعربية , وخصوصا ً قضية العرب الأولـــــى
/ فلسطين / تتأرجح بين اليمين واليسار الأمريكي , والمستفيد الأكبر مـــــن هــــــذه
الأرجحة إسرائيل التي ماتزال ماضية في تنفيذ مشروعا الاستيطاني وتهويد القــدس
الشريف ,
إن هذا الوضع المزري الذي وصلت به الولايات المتحدة , لن يطول أبدا ً ولن يبــق
سائدا ً بسبب التطلع الجديد للبلدان المتحفزة للتخلص من التبعية العمياء ولـــــو أدى
إلى تقديم ملايين الشهداء , وبسبب الاستهتار بحقوق الشعوب المتطلعة الحالمـــــــة
إلى الحرية التي بدأت تظهر وتتعاظم أصواتها في المحافل الدولية والذي كان أخرها
تقرير القاضي / غولدستون / الذي أيقظ ضمير العالم بسبب ماارتكبته ألة الحــرب
الإسرائيلية مدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية , واستعمالها للأسلحة المحرمــة
دوليا ً ( الفوسفور الأبيض ) 0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 669
نقاط : 1362
تاريخ التسجيل : 12/08/2009
العمر : 28
الموقع : دمشق

مُساهمةموضوع: رد: الولايات المتحدة الأمريكية ( ومبادئها )من ( مونرو ) إلى ( جيمي كارتر ) إلى ؟   الأربعاء ديسمبر 09, 2009 3:49 am

مقال رائع
شكرا ابو عياش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الولايات المتحدة الأمريكية ( ومبادئها )من ( مونرو ) إلى ( جيمي كارتر ) إلى ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** قـريـة الـقـديـريـة ** :: قائمة المنتديات :: منتدى السياسة-
انتقل الى: