** قـريـة الـقـديـريـة **

,,,أول موقع خاص لقرية القديرية بإدارة منير أبو ناصر,,,
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نزار قباني ...ولد ..ليكون الاسطورة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 669
نقاط : 1362
تاريخ التسجيل : 12/08/2009
العمر : 28
الموقع : دمشق

مُساهمةموضوع: نزار قباني ...ولد ..ليكون الاسطورة   الثلاثاء ديسمبر 01, 2009 4:23 pm

شاعر سوري دمشقي (21 مارس /آذار 1923 - 30 ابريل/نيسان 1998)، يعد من أعظم الشعراء العرب ومن أوائل رواد الشعر الحديث في سوريا والعالم العربي.
ولد نزار قباني في مدينة دمشق لأسرة من أصل تركي،واسم عائلته الأصلي آقبيق (عائلة مشهورة في دمشق، آق تعني الأبض وبيق يعني الشارب) حيث قدم جدّه من مدينة قونية التركيّة ليستقر في دمشق ، عمل أبوه في صناعة الحلويات و كان يساعد المقاومين في نضالهم ضد الفرنسيين – في عهد الانتداب الفرنسي لسوريا. عمه ابو خليل القباني رائد المسرح العربي, ومن أوائل المبدعين في فن المسرح العربي.
اشتهر شعره بتميز واضح وابداع متأثرا بكل ما حوله فكتب عن المرأة الكثير ، كان لانتحار أخته بسبب رفضها الزواج من رجل لا تحبه، أثر عميق في نفسه و شعره، فعرض قضية المرأة والعالم العربي في العديد من قصائده، رافضا شوفينية الرجال.
نقلت هزيمة1967شعر نزار قباني نقلة نوعية : من شعر الحب إلى شعر السياسة والرفض والمقاومة ؛ فكانت قصيدته " هوامش على دفتر النكسة " 1967 التي كانت نقدا ذاتيا جارحا للتقصير العربي ، مما آثار عليه غضب اليمين واليسار معا.
جمع في شعره كُلاّ من البساطة والبلاغة اللّتان تميزان الشعر الحديث، وأبدع في كتابة الشعر الوطني والغزلي. غنى العديد من الفنانين أشعاره، أبرزهم أم كلثوم عبد الحليم حافظ ونجاة الصغيرة وفيروز وماجدة الرومي وكاظم الساهر، ومحمد عبد الوهاب ،واكتسب شهرة ومحبة واسعة جدا بين المثقفين والقراء في العالم العربي.
كان يتقن اللغة الإنجليزية، خاصة وأنه تعلّم تلك اللغة على أصولها، عندما عمل سفيراً لسوريا في لندن بين عامي1952 _1955.
نزار الشاعر
بدأ نزار يكتب الشعر وعمره 16 سنة ، وأصدر أول دواوينه " قالت لي السمراء " عام 1944 ب دمشق وكان طالبا بكلية الحقوق ، وطبعه على نفقته الخاصة . له عدد كبير من دواوين الشعر ، تصل إلى 35 ديواناً ، كتبها على مدار ما يزيد على نصف قرن أهمها " طفولة نهد ، الرسم بالكلمات ، قصائد ، سامبا ، أنت لي " . لنزار عدد كبير من الكتب النثرية أهمها : " قصتي مع الشعر ، ما هو الشعر ، 100 رسالة حب " . ويعتبر قصتي مع الشعر السيرة الذاتية لنزار قباني .. حيث كان رافضا مطلق الرفض ان تكت سيرته على يد أحد سواه ! وقد طبعت جميع دواوين نزار قباني ضمن مجلدات تحمل اسم ( المجموعة الكاملة لنزار قباني ).

الدراسة و العمل

نال نزار القباني شهادة البكالوريا من الكلية العلمية الوطنية في دمشق، و تخرج في العام 1945 من كلية الحقوق في الجامعة السورية . عمل بعد تخرجه كدبلوماسي في وزارة الخارجية السورية كسفير في عدة مدن منها القاهرة ،مدريد،و لندن .بيروتو في العام 1959 بعد اتمام الوحدة بين مصر و سوريا، عُين سكرتيراً ثانياً للجمهورية المتحدة في سفارتها بالصين. بقي في الحقل الدبلوماسي إلى ان قدم استقالته في العام 1966 .
أسس دار نشر لأعماله في بيروت تحمل اسم " منشورات نزار قباني "

حياته

تزوج نزار مرتين في حياته. الأولى من ابنة عمه "زهراء آفبيق" و لديه منها هدباء، توفيق. توفي توفيق عن عمر 17 عاماً بنوبة قلبية و هو طالب في كلية الطب ، فرثاه بقصيدة شهيرة عنوانها "الأمير الخرافي توفيق قباني"، و أوصى ان يدفن إلى جانبه بعد موته. وأما ابنته هدباء فهي متزوجة الآن من طبيب في إحدى بلدان الخليج من أسرة بيهم.
أما زواجه الثاني فكان من العراقية بلقيس التي لاقت حتفها في انفجار السفارة العراقية في بيروت أثناء الحرب اللبنانية في العام 1982، ما ترك في نفسه اثرا سيئاً فرثاها بقصيدة "بلقيس" الشهيرة التي حمّل فيها العالم العربي كله مسؤوليّة موتها. و له منها عمر و زينب.
بعد وفاة بلقيس رفض الزواج مجدداً، و أمضى سنينه الأخيرة في لندن وحيداً. وافته المنية يوم 30 ابريل /نيسان 1998 في لندن عن عمر 75 عاماً، بعدما أصيب بنوبة قلبية.

من قصائده
**ماذا؟

أي انقلاب سوف يحدث في حياتي ؟؟
لو أعشق امرأة تكون بمستواك..
أي انقلاب سوف يحدث – لو أحبك –
في نظام الكائنات..
أي ارتجاج في ضمير الكون لو لعبت بشعري يداك..
لو امرأة مثلك تكون حبيبتي..
عمّرت للعشّاق ألف مدينة.. و بسطت سلطاني على كل الممالك و اللغات..
لو مثلك امرأة.. تعشقني؟؟
ماذا سيحدث في الطبيعة من عجائب؟
ماذا سيحدث للبحار و المراكب؟
ماذا سيحدث للكواكب؟؟
ماذا سيحدث للأديان ؟ للمدينة لو رأت عينيك أو سمعت خطاك ؟
ماذا سيحدث للفنون إذا لمست شفاك؟
ماذا سيحدث للثقافة بل للدنيا كلها ؟
لو أعشق امرأة تكون بمستواك؟

**قصيدة أحبك جدا

أحبك جدا
واعرف ان الطريق الى المستحيل طويل
واعرف انك ست النساء
وليس لدي بديل
واعرف أن زمان الحبيب انتهى
ومات الكلام الجميل
لست النساء ماذا نقول..
احبك جدا..
احبك جدا وأعرف اني أعيش بمنفى
وأنت بمنفى..وبيني وبينك
ريح وبرق وغيم ورعد وثلج ونار.
واعرف أن الوصول اليك..اليك انتحار
ويسعدني..
أن امزق نفسي لأجلك أيتها الغالية
ولو..ولو خيروني لكررت حبك للمرة الثانية..
يا من غزلت قميصك من ورقات الشجر
أيا من حميتك بالصبر من قطرات المطر
أحبك جدا واعرف أني أسافر في بحر عينيك دون يقين
وأترك عقلي ورأيي وأركض..أركض..خلف جنوني
أيا امرأة..تمسك القلب بين يديها
سألتك بالله ..لا تتركيني
لا تتركيني..
فما أكون أنا اذا لم تكوني
أحبك..
أحبك جدا ..وجدا وجدا وأرفض من نار حبك أن أستقيلا
وهل يستطيع المتيم بالحب أن يستقيلا..
وما همني..ان خرجت من الحب حيا
وما همني ان خرجت قتيلا

**الـــــقــــــرار
إني عشقتك.... واتخذت قراري
فلمن أقدم....يا تري _ أعذاري
لا سلطة في الُحب. ..تعلو ُسلطتي
فالرأي رأيي .....والخيار خــــيا ري
هذي أحاسيسي ..فلا تتدخلي
أرجوك , بين البحر والبحار....
ظلي علي أرض الحياد ...فإ نني
سأزيد إصرارآ علي إصرارِ
ماذا أخافُ ؟أنا الشرائع كلها
وأنا المحيط ....وأنت من أنهاري
وأنا النساء , جعلتهن خواتمآ
بأصابعي ... .و كواكبا بمداري
خليك صامتة . .ولا تتكلمي
فانا أدير مع النساء حواري
وأنا الذي أعطي مراسيم الهوي
للواقفات أمام باب مزاري
و أنا أرتب دولتي ...وخرائطي
وأنا الذي أختار أختار لون بحاري
وأنا أقرر من سيدخل جنتي
و أنا أقرر من سيدخل ناري
أنا في الهوي متحكم ..متسلط
في كل عشق نكهة استعمار
فاستسلمي لا رادتي ومشيئتي
واستقبلي بطفولة أمطاري....
إن كان عندي ما اقول ....فإنني
سأقولة للواحد القهار....
عيناك وحدهما هما شرعيتي
ومراكبي , وصديقتا أسفاري
إن كان لي وطن .. فوجهك موطني
أو كان لي دار ..فحبك داري
من ذا يحاسبني عليك .وأنت لي
هبة السماء ..ونعمة الأقدار..؟
منمن ذا يحاسبني علي ما في دمي
من لؤلؤ ...وزمردٍ.. .ومحار..؟
أينا قشون الديك في الوانة...؟
وشقائق النعمان في نوار....؟
يا أنت ..يا سلطانتي , وملكتي
يا كوكبي البحر....يا عشتا ري ....
إني أحبك ...دون أي تحفظ
وأعيش فيك ولا دتي .ودماري
إني اقترفتك ... عامد ا متعمدا
إن كنت عارا ..يا لروعة عاري
ماذا أخاف ؟ ومن أخافُ ؟ أنا الذي
نام الزمان علي صدي اوتاري
وأنا مفاتيح القصيدة في يدي
من قبل بشار.. .ومن مهيار
وأنا جعلت الشعر خبزا ساخنا
وجعلتةُ ثمرا علي الأشجار
سافرتُ في بحر النساء..ولم أزل
من يومها مقطوعة أخباري....
يا غابة تمشي علي أقدامها
وترشني بقرنفل وبهار
شفتاك تشتعلان مثل فضيحة
وعلاقتي بهما تظل حميمة
كعلاقة الثوار بالثوار
فتشرفي بهواي كل دقيقة
وتباركي بجداولي وبذاري
أنا جيد جدا إذا أحببتني
فتعلمي أن تفهمي أطواري
من ذا يقاضيني ؟ وأنت قضيتي
ورفيف أحلامي , وضوء نهاري
من ذا يهددني ؟ وأنت حضارتي
وثقافتي , وكتابتي , ومناري
إني استقلت من القبائل كلها
وتركت خلفي خيمتي و غُباري
هم يرفضون طفولتي ...ونبوءتي
وأنا رفضت مدائن الفخار....
كل القبائل لا تريد نساءها
أن يكتشفن الحب في أشعاري
كل السلاطين الدين عرفتهم....
قطعوا يدي , وصادروا أشعاري
لكنني قاتلتهم . ....وقتلتهم
ومررت بالتاريخ كالإعصار
أسقطت بالكلمات ألف خليفة
وحفرت بالكلمات ألف جدار....
أصغيرتي إن السفينة أبحرت
فتكومي كحمامة بجواري
ما عاد ينفعك البكاء ولا الأسي
فلقد عشقتك ....واتخذت قراري


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نزار قباني ...ولد ..ليكون الاسطورة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** قـريـة الـقـديـريـة ** :: قائمة المنتديات :: منتدى الأدب و الثقافة-
انتقل الى: